فقدان أحد بحارتها وتسرب كبير للمياه إلى السفينة اليونانية المستهدفة

> "الأيام" غرفة الأخبار:

>
أعلنت دولة الفيليبين اليوم الجمعة إن أحد البحارة ضمن طاقم السفينة اليونانية المستهدفة لا يزال مفقوداً. وتسبب الهجوم الذي وقع بالقرب من ميناء الحديدة في تسرب كبير للمياه إلى السفينة وإلحاق أضرار بغرفة المحرك وجعل ناقلة الفحم توتور، التي ترفع علم ليبيريا، غير قادرة على المناورة بعد تسرب المياه إليها.

وقال أمين وزارة العمال المهاجرين الفيليبينية هانز كاكداك في مؤتمر صحافي في مانيلا إن أفراد الطاقم البالغ عددهم 22 أغلبهم من الفيليبينيين. وذكر "الإنقاذ آت خلال اليوم"، مضيفا أنه ليس بوسعه الإفصاح عن مزيد من المعلومات لدواع أمنية.

وذكر الرئيس الفيليبيني فرديناند ماركوس الابن إن سلطات البلاد تنسق مع هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية لنقل أفراد الطاقم إلى جيبوتي وإعادتهم إلى الوطن.

هذا وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية اليوم الجمعة إن سلطات عسكرية أجلت طاقم ناقلة الفحم "توتور"، بعد تعرضها لهجوم شنته جماعة الحوثيين أمس الأول الأربعاء على بعد 66 ميلا بحريا جنوب غربي الحديدة في اليمن.

وأضافت الهيئة في مذكرة إرشادية أن سفينة البضائع المملوكة لجهة يونانية "تُركت وانجرفت في محيط آخر موقع تم الإبلاغ عنه".

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى