الكشف عن مسارات جديدة لجلب الحوثيين للأسلحة

> "الأيام" غرفة الأخبار:

>
وسط تقارير تتحدث عن "انخفاض كارثي" في حركة شحن الحاويات بالبحر الأحمر، يصل إلى 90 بالمئة.. نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، عن محللين قولهم، إن هذه هي "المرة الأولى" التي يستخدم فيها الحوثيون مثل هذا "الجهاز بنجاح"، زورقا مسيّرا، مما يمثل وسيلة للجماعة المدعومة من إيران "للتهرب من الجهود التي تقودها الولايات المتحدة، لإحباط الصواريخ والطائرات المسيّرة التي تستخدمها لمهاجمة السفن في البحر الأحمر".

من جانبها، قالت شركة الأمن البريطانية "أمبري" في مذكرة للعملاء، وفق الصحيفة، إن "هذا هو الهجوم الأول الذي استخدمت فيه الجماعة اليمنية بنجاح زروقا مسيرا بدلا من الصواريخ والطائرات المسيّرة، حيث تسببت الضربة في غمر غرفة المحرك".

فيما قال مسؤولون غربيون وحوثيون، حسب "وول ستريت جورنال"، إنه على الرغم من هذه النكسات، "تمكّن الحوثيون من إيجاد طرق جديدة لجلب المعدات التي يحتاجونها من إيران".

وأضافوا أنه بدلا من جلب الأسلحة مباشرة من إيران، وجد المتمردون "طريقا جديدا عبر دولة جيبوتي"، الواقعة في شرق أفريقيا، "حيث يتم نقل الأسلحة التي تصل من الموانئ الإيرانية إلى السفن المدنية"، مشيرين إلى أنهم "يستخدمون لبنان أيضًا كمركز لشراء قطع غيار الطائرات بدون طيار من الصين".
  • "أول تقييم رسمي"
وفي أول تقييم رسمي للأثر الاقتصادي لهجمات الحوثيين على السفن، قال تقييم لوكالة الاستخبارات الدفاعية التابعة لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إن هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر، أدت إلى انخفاض بنسبة 90 بالمئة في حركة شحن بالبحر بين ديسمبر وفبراير.

وحسب التقييم الذي نقلته وكالة "بلومبيرغ" الأميركية، أثرت الهجمات على ما لا يقل عن 65 دولة، وأجبرت ما لا يقل عن 29 شركة كبرى للطاقة والشحن على تغيير مساراتها، حيث أضافت طرق الشحن البديلة حول أفريقيا حوالي 11 ألف ميل بحري لكل رحلة، مما أدى إلى زيادة تكاليف الوقود بنحو مليون دولار لكل رحلة.

وقالت وكالة الاستخبارات الدفاعية: "إن التهديدات التي يتعرض لها عبور البحر الأحمر تؤدي إلى تفاقم الضغط المستمر على الشحن البحري العالمي، الناجم عن الانقطاعات في قناة بنما بسبب الجفاف".

وكانت مصر قد أعلنت في أبريل الماضي، انخفاض إيرادات قناة السويس بنسبة 50 بالمئة، بسبب اضطراب حركة الشحن في البحر الأحمر، نتيجة هجمات الحوثيين على السفن التجارية، والتي كانت قد حققت إيرادات بنحو 8.8 مليارات دولار إيرادات خلال العام المالي السابق.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى